بعد ساعتين بدأ أن يتكلم بالإنجليزية بطلاقة

 

 

السيد مصطفى عمره 54 عامًا ويعيش بالقرب من جبيل. كما يعترف، كان دائما شخصا منفتحا وفضوليا بالنسبة للعالم.

في عام 2016، بدأت عمليات التسريح في شركة الأمن التي عمل فيها منذ أكثر من 20 عامًا. ولم يتوقع الرجل السعيد والمتفائل، أن بدلاً من البدء في التخطيط للتقاعد ببطء، سيضطر إلى البحث عن وظيفة جديدة!

 كنت مرعوبا، يقول السيد مصطفى.  الأجور في شركات الأمن ليست عالية كما تبدو.  عشت من شهر إلى شهر.  كان فقدان وظيفتي ضربة كبيرة لي.

كما يؤكد الرجل، مرت الصدمة الأولى بسرعة.

 لقد قمنا بحساب المدخرات، ولكن لم يكن هناك الكثير.  إن معاش الزوجة وحده لن يسمح لنا بحياة كريمة.  اتضح أنني يجب أن أجد وظيفة جديدة بسرعة.  لم أرد أن أسبب في المشاكل لأطفالي، خاصة وأن ابني كان لا يزال يدرس وكانت أبنتي الكبرى تخطط حفل زفاف.

كان الواقع صدمة للسيد مصطفى. سرعان بدأ رجل عمره اثنان وخمسين عاما البحث عن العمل الجديد. لسوء الحظ، اتضح أن لا أحد في المنطقة وظف الناس لمنصبه.

 كان لأصدقائي نفس المشكلة.  هم حصلوا على الإشعار بإنهاء الخدمة كذلك ولم تكن هناك وظائف لهم في المنطقة.  أحدهم اقترحني القيام برحلة إلى ألمانيا كحارس الأمن. [i] ستكون الحالة أسهل لنا لو سنسافر معا – قال لي ذلك.

ولكم مصطفى لم يتعلم الألمانية. في طفولته تعلم الروسية، وقبل بضع سنوات، تعلم أساسيات اللغة الإنجليزية في دورة لحراس الأمن. وعلى الرغم من ذلك فإنه لم يشعر بالقوة الكافية للذهاب إلى برلين.

 كنت أخشى أنني لا أستطيع أن أفعل ذلك.  بدت اللغة الألمانية غريبة جدا بالنسبة لي.  درست اللغة الإنجليزية، كنت أعرف أساسيات قواعد اللغة، ولكنني اعتقدت أنني لا أعرف أي شيء في الحقيقة.

بدأ مصطفى البحث على وظائف بدوام جزئي ساعد ذلك له ولزوجته في حياتهما لكن ذلك لم يكن كافيا لاحتياجاتهما.

 حددت ابنتي موعد الزفاف، واختبأت منها أنني فقدت وظيفتي.

تغيز موقف مصطفى… بالصدفة. كان مع ابنه في مركز المدينة والتقى الطلاب الذين فقدوا طريقهم. اتضح أنهم كانوا أجانب وتحدثوا الإنجليزية فقط. كان ابن السيد مصطفى في واحد من المحلات في ذلك الوقت.

 سألوني عن كيفية الوصول من مركز المدينة إلى محطة الحافلات.  كانوا مرتبكين جدا.  عندما اتضح أن بائع المحل لم يتكلل بالإنجليزية، قررت أن أساعدهم، حتى لو اضطررت إلى القيام بذلك على بالإيماءات فقط.  فاتني لم أعرف الكثير من الكلمات واضطررت إلى اسخدام الإيماءات، لكن في النهاية فهمنا بعضنا البعض.  كانوا ممتنين حقًا.

يعترف السيد مصطفى بأنه كان يركز على مساعدة الطلاب لهذه ادرجة أنه “نسي أنه لا يعرف أي شيء”. و إضافة إلى ذلك، كان متفاجئاً خلال المحادثة، أنه تذكر كثيرا من الدروس.

 عندما خرج ابني المحل، قال لي:  أبي، تتكلم بالإنجليزية بشكل جيد!  وقلت له: ولكن أنا لا أتكم بها على الاطلاق!

لم ترغب عائلتي إن تترك هذا الموضوع.  كما اتضح أني فقدت وظيفتي.  يؤسفني أنني لم أخبر أقاربي من قبل عن هذا الوضع.  كانوا دعمًا حقيقيًا لي.

قرر أطفال مصطفى إقناع والدهم بأن لديه قدرات أوسع بكثير مما يعتقد. شعر مصطفى بالطاقة الإيجابية بعد هذا اللقاء غير المتوقع، عاد إلى دروسه لللغة الإنجليزية في نفس اليوم.

 لم أتذكر ولم أفهم كل شيء، لذلك طلبت من ابنتي أن تشتري لي دورة التعليم عبر كمبيوتر.  وافقت على الفور!

اتضح أن السيد مطفى طالب موهوب للغاية.

 لا يوجد شيء اسمه موهبة للغات.  إنه عمل شاق.  قررت أنني سأتعلم كلمات جديدة كل يوم، حتى لمدة 10 دقائق فقط.  كان هذا هدفي.  بفضل ذلك تمكنت من تعلم الكثير!

تعلم الرجل في البيت، في بعض الأحيان بمساعدة من أحبائه. شارك حتى في دورة تعليم اللغة، التي نظمتها السلطات المحلية.

 اتضح أنني لا أحتاج إلى دروس.  بعد ساعتين تحدثت مع المدرسة وفي ذلك الوقت كان الآخرون يتعلمون الأبجدية!

اليوم يعمل السيد مصطفى كحارس الأمن في بريطانيا. كما يقول، إنه عمل شاق، لكنه يعطي الكثير من الرضا. يعتزم العودة إلى البلد نهائياً، بمجرد أن يكسب مبلغاً كافياً لفتح مشروعه الخاص.

 أريد أن أعيش!  – يعترف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Zapisz się do naszego newslettera

Zapisz się do newslettera. (Możesz zrezygnować w dowolnym momencie).

FreshMail.com
 

Abonniere unseren Newsletter

Senden Sie mir Ihren Newsletter (Sie können sich jederzeit abmelden).

FreshMail.com
 

Suscríbete a nuestro boletín

Enviadme vuestro boletín (puedes darte de baja en cualquier momento).

FreshMail.com
 

Абонирай се за нашия нюзлетър

Абонирай се за нюзлетър. (По всяко време можеш да откажеш да го получаваш).

FreshMail.com